ولر مدرسة معزوز المصري

تربوي تطويري تعاوني إبداعي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 استكشاف جهاز الدوران (مشروع ولر )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin-Amal Aqrooq
Admin
avatar

المساهمات : 421
تاريخ التسجيل : 07/01/2012

مُساهمةموضوع: استكشاف جهاز الدوران (مشروع ولر )   الأحد يناير 08, 2012 1:50 am

________________________________________
اسم المشروع : استكشاف جهاز الدوران


الوحدة الصفية :أجهزة جسم الإنسان


الأهداف المنهجية:
توظيف الإنترنت في جمع المعلومات عن جهاز الدوران
اكتشاف مكونات جهاز الدوران ووظائفه.
توظيف نماذج لمحاكاة عمل جهاز الدوران.
التعرف على طرق المحافظة على صحة الجهاز الدوراني.
تبادل الخبرات مع صفوف اخرى عن بعد.


الأنشطة التي صممها الطلاب:


مرحلة التحري:
زيارة المواقع الآتية المتعلقة بالموضوع
http://www.6abib.com/a-621.htm
https://www.youtube.com/watch?v=D3ZDJgFDdk0
https://www.youtube.com/watch?v=H04d3rJCLCE&feature=related
http://www.accessexcellence.org/AE/AEC/CC/heart_background.php
الاتصال بخبير عن طريق زيارة ميدانية لأحد المستشفيات المتخصصة


نماذج محاكاة عمل جهاز الدوران
http://www.google.ps/imgres?imgurl=http://library.thinkquest.org/2935/Natures_Best/Nat_Best_High_Level/Circulatory_Net_Pages/Circulatory_Graphics/Heart.moov.gif&imgrefurl=http://library.thinkquest.org/2935/Natures_Best/Nat_Best_High_Level/Circulatory_Net_Pages/Circulatory_page.html&usg=__Bvon4Z6t3KM7T1TWBBxXsl

معرض صور للجهاز الدوراني

عملية التبادل بين افراد المجموعات عن طريق الايميل ومواقع ومنتديات


التقويم: متابعة اعماال الطلاب من المعلم اثناء المراحل المختلفة.
تقييم عروض الطلبة ومناقشتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazoozg.yoo7.com
Admin-Amal Aqrooq
Admin
avatar

المساهمات : 421
تاريخ التسجيل : 07/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: استكشاف جهاز الدوران (مشروع ولر )   الأربعاء مارس 07, 2012 1:48 am

جهاز الدوران:

كاتب الموضوع رسالة
razan



عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 01/03/2012
العمر: 15

موضوع: جهاز الدوران: اليوم في 20:03

--------------------------------------------------------------------------------

جهاز الدوران
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه المقالة تتحدث عن الجهاز الدوراني في الحيوانات للإطلاع على النقل عند النباتات انظر نسيج وعائي.

شكل ترسيمي لجهاز الدوران عند الإنسان فيه الشرايين بالأحمر والأوردة بالأزرقجهاز الدوران (بالإنجليزية: Circulatory System) أو الجهاز القلبي الوعائي (بالإنجليزية: Cardiovascular System) هو الجهاز الذي ينقل بواسطة الدم المغذيات، الغازات، والفضلات من وإلى الخلايا، يساعد على مواجهة الأمراض واستقرار حرارة الجسم ودرجة الحموضة pH للحفاظ على حالة الثبات Homeostasis. في حين أن الإنسان كغيره من الفقاريات لديه جهاز دوران مغلق (أي أن الدم لا يغادر أبدا شبكة الشرايين، الأوردة والشعريات الدموية)، بعض مجموعات =اللافقاريات لديها جهاز دوران مفتوح. وإن الشعبة الأكثر بداءة لدى الحيوانات لا تملك جهازا للدوران.

جهاز الدوران لدى الإنسان:
المكونات الرئيسية لجهاز الدوران لدى الإنسان هي: القلب، الدم، والأوعية الدموية. جهاز الدوران يتضمن: الدوران الرئوي، كعقدة ضمن الرئتين حيث تتم أكسدة الدم; والدوران الجهازي، كعقدة في بقية الجسم لتزويده بالدم المؤكسد. الشخص البالغ المتوسط يملك حوالي 5 إلى 6 لترات من الدم، والذي يتكون من البلازما التي تحوي الكريات الحمر، الكريات البيض، والصفيحات الدموية.

هناك نوعان من السوائل تجري ضمن جهاز الدوران: الدم واللمف. يتألف جهاز دوران قلبي من الدم، القلب، والأوعية الدموية. يتألف الجهاز اللمفاوي من اللمف، العقد اللمفية، والأوعية اللمفية. يشكل الجهاز القلبي الوعائي مع الجهاز اللمفاوي الجهاز الدوراني.

الدوران الجهازي:
الدوران الجهازي هو القسم من الجهاز القلبي الوعائي الذي يحمل الدم المؤكسج بعيدا عن القلب، إلى الجسم، ويعود بالدم غير المؤكسج من الجسم إلى القلب. تحمل الشرايين عادة الدم بعيدا عن القلب بغض النظر عن أكسجته، وتعود الأوردة عادة بالدم إلى القلب. تأتي الشرايين بالدم المؤكسج إلى الأنسجة;تجلب الأوردة الدم الغير المؤكسج إلى القلب. لكن في حالة الأوعية الرئوية تكون حالة الأكسجة متعاكسة حيث الشريان الرئوي يحمل الدم غير المؤكسج من القلب إلى الرئتين، والدم المؤكسج يضخ من جديد عن طريق الأوردة الرئوية عائدا إلى القلب. وبينما يجول الدم في الجسم، المغذيات والأوكسجين تنتشر من الدم إلى الخلايا المجاورة للأوعية الشعرية. وينتشر ثاني أكسيد الكربون إلى الدم من الخلايا المحيطة بالأوعية الشعرية. إن تحرر الأوكسجين من الكريات الحمر يخضع لتنظيم في الثدييات. هو يزداد بازدياد ثاني أكسيد الكربون في الأنسجة، زيادة الحرارة، أو نقص درجة الحموضة pH. إن هذه العوامل تكون من قبل أنسجة ذات معدل استقلاب مرتفع، لحاجتها لكميات متزايدة من الأوكسجين.

الدوران الرئوي:
الدوران الرئوي هو قسم من الجهاز القلبي الوعائي الذي يحمل الدم المنزوع الأوكسجين بعيدا عن القلب إلى الرئتين، ويعود بالدم المؤكسج إلى القلب بواسطة الشريان الرئوي. والدم المنزوع الأوكسجين يدخل الأذين الأيمن للقلب إلى البطين الأيمن ثم يضخ عبر الشرايين الرئوية إلى الرئتين. تحمل الأوردة الرئوية الدم الحديث الأكسجة إلى القلب، حيث يدخل الأذين الأيسر قبل دخوله البطين الأيسر. ومن البطين الأيسر الدم الغني بالأكسجين يضخ عبر الأبهر إلى بقية أنحاء الجسم.

الدوران الاكليلي:
جهاز الدوران الإكليلي تؤمن تزويد القلب بالدم.

القلب:
مقال تفصيلي :قلب
يوجد في القلب أذين واحد وبطين واحد لكل دوران (دوران جهازي أو رئوي) وبالدورانين الجهازي والرئوي معا يوجد بالمجموع 4 أجواف في القلب: الأذين الأيسر، البطين الأيسر، الأذين الأيمن، والبطين الأيمن.

الجهاز الدوراني المغلق:
إن جهاز الدوران الإنساني هو جهاز مغلق، أي أن الدم لا يغادر أبدا الأوعية الدموية بينما تعبر وتنتشر المغذيات والأوكسجين عبر طبقات الوعاء الدموي إلى السائل الخلالي، الذي يحمل الأوكسجين والمغذيات إلى الخلايا الهدفية، وثاني أكسيد الكربون بالاتجاه المعاكس.

الفقاريات غير الإنسان:
إن الجهاز الدوراني لكل الفقاريات، كما الديدان الحلقية (مثل دودة أرض) وبعض الحيوانات البحرية (مثل الحبار والأخطبوط) هو جهاز مغلق، كما في الإنسان. وأجهزة الأسماك، البرمائيات، الزواحف، والطيور تظهر مراحل مختلفة من تطور جهاز الدوران. يملك جهاز الدوران لدى الأسماك دورة واحدة فقط، حيث الدم يتم ضخه عبر الشعريات الدموية إلى الخياشيم ويتابع عبر الأوعية الشعرية إلى أنسجة الجسم. وهذا يعرف بالدوران المفرد أو الوحيد. قلب الأسماك لذلك هو مضخة واحدة (تتألف من حجرتين). يوجد في الحيوانات البرمائية والزواحف جهاز دوران مزدوج، لكن القلب ليس دائما مقسوم إلى مضختين مفصولتين تماما. فالبرمائيات تملك قلبا يتألف من 3 حجرات. الطيور والثدييات لديهم انقسام تام وكامل للقلب إلى مضختين، فيتألف بالمجموع من 4 حجرات ويعتقد أن القلب ذي الحجرات الأربعة للطيور تطور بشكل مستقل من ذلك للثدييات.

عند اللافقاريات:
يوجد عند اللافقاريات جهاز دوران مفتوح وهو عبارة عن مجموعة ترتيبات للنقل الداخلي موجودة في بعض الحيوانات اللافقارية مثل الرخويات ومفصليات الأرجل يتم فيها انتقال سائل يدعى اللمف دموي Hemolymph ضمن تجويف مفتوح يدعى الجوف الدموي Hemocoel، بحيث يلامس السائل معظم الأعضاء، لا يوجد أي فاصل بين الدم والسائل الخلالي.

جهاز دوراني مفتوح:
هو تنظيم للنقل الداخلي يوجد عند بعض الحيوانات مثل الرخويات ومفصليات الأرجل، حيث تعبر السوائل المسماة ب اللمف دموي التي تتواجد ضمن فراغ يسمى الفراغ الدموي الأعضاء محملة بالأوكسجين والأغذية من غير وجود فاصل بين الدم والسائل الخلالي ; هذا السائل المختلط يسمى اللمف الدموي. حركة العضلات أثناء تنقل الحيوان تسهل حركة اللمف الدموي، ولكن انزياح السائل من منطقة لأخرى محدود. عندما يسترخي القلب، يعود الدم تدريجيا إلى القلب عبر مسام مفتوحة النهاية (ثغرات). يملأ اللمف الدموي كل الجوف الدموي الأمامي للجسم ويحيط بكل الخلايا.يتألف اللمف الدموي من ماء، أملاح عضوية (غالبا صوديوم، كلور، بوتاسيوم، مغنيزيوم وكالسيوم)، ومكونات عضوية (غالبا سكريات، البروتينات، والشحوم). الجزيء الناقل الأولي للأوكسجين هو هيموسيانين. تلعب دورا في الجهاز المناعي عند مفصليات الأرجل.

عدم وجود جهاز دوران:
يغيب الجهاز الدوراني في بعض الحيوانات، تشمل الديدان المنبسطة (شعبة الديدان المسطحة). لا يحوي جوف جسمها سائل مبطن أو داخلي. بدلا من ذلك يتصل البلعوم العضلي مع جهازها الهضمي متفرع بشدة الذي يؤمن انتقال مباشر للغذيات إلى جميع الخلايا. إن شكل الجسم الظهري-البطني في الديدان المنبسطة يقلل من المسافة بين أبعد خلية أو الخلايا الخارجية والجهاز الهضمي. أما الأوكسجين فينتقل من الماء المحيط بالخلايا إلى داخلها ويخرج ثاني أوكسيد الكربون. بالنتيجة تستطيع كل خلية الحصول على الغذيات، الماء، والأوكسجين دون الحاجة إلى جهاز ناقل.

الوسائل التشخيصية:
تخطيط القلب الكهربائي – من أجل تحري فعالية القلب الكهربائية.
مقياس الضغط الشرياني والسماعة – من اجل تحري ضغط الدم.
مقياس النبض – من أجل تحري وظيفة القلب (سرعة النبض، النظم القلبي، الضربات الهاجرة).
النبض – يستخدم لتحديد سرعة القلب في غياب فعالية مرضية قلبية محددة.
اختبار درجة امتلاء سرير الظفر – اختبار للتروية القلبية.
وضع قنية ضمن الوعاء أو قثطرة قياس الضغط – لقياس الضغط الإسفيني الرئوي أو قياس الضغط في التجارب على الحيوانات قديما.
[عدل] الصحة والمرض
مقالات تفصيلية :أمراض قلبية وعائية و تشوهات قلبية مولودة

تاريخ الاكتشاف:

اكتشفت الصمامات القلبية من قبل طبيب في المدرسة الأبوقراطية في القرن الرابع قبل الميلاد ولكن لم تفهم وظيفتهم بشكل جيد حينها بسبب ركودة الدم ضمن الأوردة بعد الموت وبقاء الشرايين فارغة واعتقاد المشرحين القدماء بأن الشرايين مملوءة بالهواء ووظيفتها نقل الهواء. ثم فرق هيروفيلوس بين الأوردة والشرايين بوجود النبض الذي يعتبر إحدى خاصيات الشرايين.

لاحظ اراسيستراتوس أن الشرايين تنزف إذا ما قطعت أثناء الحياة وأرجع هذه الحقيقة إلى الظاهرة التالية :يهرب الهواء من الشريان ويستبدل بالدم الذي يدخل الشريان عبر أوعية صغيرة تصل بين الشرايين والأوردة. وهو بذلك اكتشف الشعريات الدموية ولكن مع جريان معاكس للدم. في القرن الثاني للميلاد، طبيب إغريقي يسمى غالينوس،عرف أن الأوعية الدموية تحمل الدم الذي يصنف إلى وريدي (أحمر غامق) وشرياني (أحمر قاني) لكل منهما وظيفة مميزة ومختلفة. تشتق الطاقة ونمو الأنسجة من الدم الوريدي الذي يتشكل في الكبد من الكيلوس بينما يؤمن الدم الشرياني القدرة الحياتية من خلال احتواءه على الهواء حيث يتشكل الدم الشرياني في القلب. يجري الدم من الأعضاء المشكلة إلى كل أقسام الجسم حيث يستهلك دون أن يعود إلى القلب أو الكبد.

القلب لا يضخ الدم وإنما حركته تمتص الم خلال الاسترخاء ويتحرك الدم ضمن الشرايين بواسطة الضغط الموجود فيها. لقد آمن غالينوس بأن الدم الشرياني ينشأ من مرور الدم الوريدي من البطين الأيسر إلى الأيمن عبر مسام موجودة ضمن الحاجز بين البطينين، ويمر الهواء من الرئتين عبر الشريان الرئوي إلى القسم الأيسر من القلب. وخلال تشكل الدم الشرياني تتشكل الغازات الملوثة وتمر إلى الرئتين عبر الشريان الرئوي حيث تطرح خارج الجسم.

في عام 1242 ،أصبح طبيب عربي، يدعى ابن النفيس أول شخص يصف بشكل صحيح عملية دوران الدم في الجسم البشري خاصة الدوران الرئوي، وعد بذلك أبو فيزيولوجية جهاز الدوران. يقول ابن النفيس في تعليقه على التشريح في كتاب القانون لابن سينا : " يجب أن يصل الدم من الحجرة اليمنى للقلب إلى الحجرة اليسرى ولكن لا يوجد طريق مباشر يصل بينهما فالحاجز السميك بين حجرات القلب غير مثقوب ولا يحوي مسام مرئية كما اعتقد بعض الناس أو مسام خفية كما اعتقد غالينوس. حيث يجري الدم من الحجرة اليمنى عبرالشريان الرئوي ليصل إلى الرئتين وينتشر عبر مكوناتها ليمتزج مع الهواء ويعود عبر الأوردة الرئوية إلى الحجرة اليسرى للقلب وهناك تشكل روح الحياة... ووجدت رسوم توضيحية تشرح هذه العملية.

في عام1552، وصف ميشيل سيرفيتوس نفس العملية وكذلك ريلدو كولمبو برهن هذه النتيجة ولكنها بقيت غير معروفة في معظم أوروبا. وأخيرا قام وليم هارفي، وهو تلميذ هيرونيموس فابريكيوس(الذي وصف الأوردة والشرايين سابقا دون أن يحدد ما هي وظيفتها)،بمجموعة من التجارب ليكتشف في عام 1628 الجهاز الدوراني البشري وتحدث عنه في كتابه الملهم. واستطاع هذا العمل أن يقنع العالم الطبي تدريجيا بصحته. لم يستطع هارفي أن يحدد اتصال الشرايين والأوردة عبر جهاز الشعريات الدموية إلى أن وصفت لاحقا من قبل مارسيللو مالبيفي.



جهاز الدوران:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazoozg.yoo7.com
Admin-Amal Aqrooq
Admin
avatar

المساهمات : 421
تاريخ التسجيل : 07/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: استكشاف جهاز الدوران (مشروع ولر )   الأربعاء مارس 07, 2012 1:52 am

كاتب الموضوع رسالة
razan



عدد المساهمات: 2
تاريخ التسجيل: 01/03/2012
العمر: 15

موضوع: جهاز الدوران(2) اليوم في 20:09

--------------------------------------------------------------------------------

لمحة عن جهاز الدوران
ربما يتساءل البعض عن ماهية هذا السر الذي يكمن في الحجامة هذه العملية الجراحية البسيطة التي تتصدى لأمراض مستعصية أعيت أساطين الطب الحديث، ولكننا في نظر بسيطة إلى آلية حركة الجهاز الدموي نستطيع أن نتبين فائدة الحجامة ونعلم تماماً فائدتها.

جهاز الدوران الدموي يتألف من المضخة (القلب) والشرايين والأوردة والدم بمكوناته

إن جهاز الدم ذلك العالم الواسع بوظائفه وأركانه وأهدافه إنه سير الحياة وشريانها فهو يؤمن الاتصال مع كافة الأعضاء ويزودها بالوقود ويأخذ منها الفضلات ويؤمن لها المناعة والدفاع.

هذا الجهاز شديد التعقيد عظيم الأهمية يكتنفه الضعف والخمول تارة وتهاجمه الأمراض تارة أخرى.

فمن مكوناته الكريات البيض والتي تمثل الجهاز الدفاعي عن الجسم ضد أي عدوان.

يبلغ تعدادها ( 4-7) ملايين كرية في الميلي متر المكعب.

ومن مكونات الدم أيضاً: الكريات الحمر، والتي يبلغ تعدادها حوالي (5) ملايين كرية في الميلي متر المكعب والتي تقوم بنقل الأوكسجين اللازم لإنتاج الطاقة إلى كل الخلايا والأنسجة وتأخذ منها غاز ثاني أكسيد الكربون.

الكريات الحمراء
يبلغ عددها (5) ملايين كرية في الميلي متر مكعب

إن الكريات الحمر تولد في نقي العظام لتنتقل إلى الدم وتبقى قائمة على أداء وظيفتها (120) يوماً تبدأ فتية قوية وعندما تقارب حياتها على الانتهاء تشيخ وتفقد مزاياها من نشاط وحيوية ومرونة وقدرة على العمل، ويتغير شكلها، وتلتصق ببعضها.

كريات حمراء شائخة فقدت نشاطها تلتصق بعضها ببعض

فإما يجرفها تيار الدم إلى الكبد والطحال، وإما أن تبحث عن أماكن الركود في الدوران المحيطي لتذوي إليها ولن تجد أركد من منطقة الكاهل لأنها منطقة واسعة وشبكة الشعيرت الدموية أشد ما تكون تشعباً وغزارة وهذا ما لا يخفى أثره في أن سرعة الدم فيه تفتر وتقل فتترسب هذه الكريات مع شوائب الدم المختلفة لتبدأ مشاكل الخثرات والانسدادات ونقص التروية الدموية وهذا ما أكده فريق طبي ياباني من خلال الأبحاث التي أجروها على الدم فقالوا أن الشوائب في الدم هي السبب في إصابتنا بالأمراض المختلفة هنا تفرض الحجامة نفسها حلاً جزرياً لكل هذه المشاكل.

ومثل الكريات في سلوكها في جهاز الدوران وبمنطقة الكاهل خصوصاً ، أشبه ما يكون بالنهر مع رسوبياته، فالنهر يكون بأشد قوة جريانه عند المنبع يجرف أمامه كل شيء إلا ما ثقل كثيراً ثم تراه يخف تدريجياً في الوسط حتى يصبح عند مصبه هادئاً يكاد أن يكون راكداً ، حيث تحط رسوبياته التي كانت عالقة بمياهه الجارية رحالها في قعره. وهكذا الحجامة تزيل الشوائب الدموية عند الركودة الدموية من الكاهل فيصح المريض.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazoozg.yoo7.com
Admin-Amal Aqrooq
Admin
avatar

المساهمات : 421
تاريخ التسجيل : 07/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: استكشاف جهاز الدوران (مشروع ولر )   الأربعاء مارس 07, 2012 1:57 am

كاتب الموضوع رسالة
razan



عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 01/03/2012
العمر: 15

موضوع: جهاز الدوران(3) اليوم في 20:11

--------------------------------------------------------------------------------

أمراض جهاز الدوران

Diseases of The Circulatory System

أمراض القلب

أ- موه التامور Hydropericardium :

إن كمية السائل المصلي في محفظة التامور قليلة جداً ، ويكون هذا السائل رائقاً أو أصفر تبنياً ، وإن الزيادة في كميته تدعى بموه التامور ، ويحدث التامور غالباً نتيجة الاستسقاء العام بالجسم خصوصاً عند الإصابة المزمنة بداء السرا ، كما يحدث أيضاً بحالة قصور القلب الاحتقاني وبعض أورام التامور .

ب- التهاب التامور Pericarditis :

التعريف والعامل المسبب :

التهاب التامور حالة مرضية من أهم أسبابها الكلم (trauma) ويحدث بسبب دخول بعض الأجسام الغريبة عن طريق الشبكية إلى التامور ، كما أن الخمج كثيراً ما يسبب التهاب التامور خصوصاً عند الإصابة بالباستوريللا ، والأيشريكيا القولونية ، والالتهاب الرئوي وغير ذلك ، ويعتمد نوع الالتهاب الحاصل في التامور على طبيعة العامل المسبب وطبيعة النضح (exudate) المتكون ، ويعتبر التهاب التامور القيحي من أكثر الأنواع شيوعاً عند الإصابة بالتهاب التامور الكلمي (الرضحي) .

الأعراض السريرية :

في المراحل الأولى يكون هناك ألم وتجنب الحركة وتباعد بين المرفقين مع نفاخ متكرر في الكرش ، وعند فحص حركة القلب بالمسماع الطبي يسمع صوت التامور الاحتكاكي ، وفي بعض الأحيان يسمع أصوات رشاشة (splashing) مع ظهور علامات قصور القلب الاحتقاني .

التشخيص :

يعتمد التشخيص على الأعراض المرضية ، أما التشخيص المخبري فيعتمد على إجراء الفحص الدموي ، حيث تظهر زيادة واضحة في عدد كريات الدم البيضاء الكلي وعدد العدلات والفايبرونوجين ، كما يمكن سحب قسم من السائل الالتهابي بواسطة إدخال إبرة طويلة وعقيمة إلى داخل التامور وسحب السائل الالتهابي .

العلاج :

تعالج الحالة بإعطاء المضادات الحيوية ، والمدرات ، ويجب إجراء جراحي لإزالة الأجسام الغريبة ، وغالبا يفضل ذبح الحيوانات المصابة لعدم جدوى العلاج .

ج- إصابة الشرايين والأوردة :

بالرغم من قلة تسجيل إصابة الشرايين والأوردة ، إلا إنها ممكنة الحدوث ، حيث سجلت حالات للانفجار الذاتي في الوريد الأجوف وحالات التخثير (Thrombosis) وأم الدم
(aneurysm) والتهاب الأوردة (phlebitis) إن أهم الأسباب لالتهاب الأوردة يعود إلى التهاب السرة الوريدي في الإبل حديثة الولادة ، كما أن الزرق الخاطئ للأدوية والمحاليل داخل الوريد أو الطريقة الغير الصحيحة بسحب الدم من الوريد التي تؤدي إلى التهاب محيط بالوريد الوداجي ، كما أن بعض الطفيليات التي تعيش في الأوردة مثل الديدان المسطحة(Schistosoma) قد تؤدي إلى التهاب الأوردة التي تعيش فيها .

د- التهاب الأوعية اللمفاوية Lymphangitis :

يحدث التهاب الأوعية اللمفاوية في عدد من الأمراض الانتانية مثل التهاب الغدد اللمفية التقرحي والجراثيم العنقودية ، كذلك مرض السراجة ، وغيرها ، حيث تصبح الأوعية اللمفاوية متضخمة ومتقرحة ، بارزة من جسم الحيوان ، كما تعاني العقد اللمفاوية من التهاب قيحي على شكل منتشر أو بؤري ، ومن تضخم الغدد اللمفاوية المحيطة وتورمها وتصبح الغدد متضخمة وملموسة باليد عند تحسسها ، وقد يسبب هذا التضخم إلى انسداد في المجرى اللمفي ، وبالنسبة للغدد اللمفاوية الداخلية قد يسبب تضخمها إلى انسداد المريء أو البلعوم أو القصبات أو الأمعاء حسب التوضع الطبوغرافي لهذه الغدد .

هـ- تضخم والتهاب الطحال Splenomegaly and Splenitis :

عادة يكون تضخم الطحال وكبر حجمه ناتجاً عن حالات ثانوية ناشئة من وجود أمراض في أعضاء أخرى بالجسم . وبشكل عام فإن الطحال يتضخم في الحالات التالية :

1- التهاب الطحال Splenitis : حيث يتضخم الطحال في معظم حالات الالتهاب ، وفي بعض الحالات يحدث التهاب قيحي موضعي .

2- نتيجة الإصابة ببعض الأمراض النتنة مثل الجمرة الخبيثة (anthrax) حيث يحدث تضخم عام وشامل في الطحال نتيجة تجمع الدم مع نزف دموي داخلي فيه .

3- فقر الدم الانحلالي Haemolytic Anaemia : حيث يتضخم الطحال نتيجة تجمع الخلايا البلعمية التابعة للب الأحمر لإزالة الكريات الحمراء المحطمة والحالة .

4- استعمال بعض أنواع الأدوية وتراكمها بالطحال ، أو بسبب السموم .

وفي جميع الأحوال فإن التهاب الطحال قد يكون مزمناً أو حاداً ، ويتم التعرف على التهاب الطحال المزمن من خلال تكون النسيج الضام وفرط التنسج البطاني الشبكي ، حيث أن التهاب الطحال قد يكون من النوع المصلي أو الليفي أو النزفي أو القيحي أو التقرحي أو النخري .

كما أن الإصابة بالديدان ممكنة الحدوث كما هو الحال بالطور اليرقي للمشوكات الحبيبية (hydatid cyst) .

إن أغلب حالات التهاب الطحال لا يمكن تشخيصها ، ولكن يمكن مشاهدتها عند ذبح الإبل في المسالخ ، أو عند إجراء الصفة التشريحية للإبل الهالكة .

و- فقر الدم Anaemia :

تعريف :

إن مصطلح فقر الدم يعني : إما قلة عدد الكريات الحمراء ، أو انخفاض كمية الهيموغلوبين ، أو كلا الحالتين معاً في الدم المحيطي .

العامل المسبب :

هنالك عدة عوامل تسبب فقر الدم ويمكن أن نلخصها كالتالي :

أ- فقر الدم النزفي Haemorrhagic anaemia :

قد يحدث بعد النزف الحاد بسبب الجروح العميقة أو نتيجة فقدان الدم المزمن كما يحدث في الإصابات المزمنة وحالات التسمم .

ب- فقر الدم الحال Haemolytic anemia : أو فقر الدم الانحلالي :

وهو الذي يحدث بسبب الإصابة بالعديد من الأمراض الخمجية وغير الخمجية مثل الإصابة بطفيليات الدم والتسمم وداء البريميات .

ج- فقر الدم الناتج عن ضعف التنسج Hypoplastic Anaemia أو الناتج عن عدم التنسج Aplastic Anaemia :

ويعني الهبوط في إنتاج الكريات الحمراء أو الهيوغلوبين والذي ينتج عن حالة مرضية أو وراثية أحياناً ، وفي هذه الحالة يكون السبب الرئيسي هو النقص الغذائي للكوبالت أو الهيموغلوبين وضعف فعالية نقي العظام لسبب ما مثل التعرض للإشعاع .

الأعراض السريرية :

من أهم أعراض فقر الدم شحوب الأغشية المخاطية وخاصة ملتحمة العين مع زيادة في ضربات القلب والضعف العضلي واليرقان . وللتأكد من وجود فقر الدم يجب فحص عينة الدم لغرض حساب عدد الكريات الحمراء وتراكيز الهيموغلوبين وحجم الخلايا المرصوصة ، علماً بأن عدد الكريات الحمراء الكلي عند الإبل العربية يقدر ضمن المدى ما بين (6.50-14.6) × 10 6 / ملم3 ، أما معدل الهيموغلوبين (خضاب الدم) عند الإبل فيقدر بـ (13.1± 1.2) غم / لتر دم ، ويقدر حجم الخلايا المرصوصة للإبل ما بين25%-36% وبمعدل 29.7% .

العلاج :

يعتمد العلاج على معالجة السبب الأولي لفقر الدم ، وإعطاء مقويات الدم(haematonic

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazoozg.yoo7.com
 
استكشاف جهاز الدوران (مشروع ولر )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ولر مدرسة معزوز المصري :: مشاريع معلمة العلوم-إيمان-
انتقل الى: